الليمون

Posted on Posted in الموالح

فوائد الليمون
فوائد الليمون الصحية
يحتوي الليمون على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين ج ، ب 6 ، بالإضافة إلى مجموعة من المعادن مثل الكالسيوم، والفسفور، والحديد، والزنك، والبوتاسيوم، والنحاس، كما يحتوي على بعض الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة وحمض الفوليك وحامض الستريك، وهذه العناصر تمنح الجسم الكثير من الفوائد ومنها
فوائد الليمون لجهاز المناعة
يحتوى الليمون على فيتامين سى الذى يساعد على تقوية جهاز المناعة كما يساعد على علاج بعض الامراض و الوقاية منها مثل نزلات البرد و الانفلونزا و التهاب الحلق و الزكام و السعال و النقرس.
فوائد الليمون للجهاز الهضمي
يساعد الليمون على علاج مشاكل الجهاز الهضمي وعسر الهضم كما يخفف من الشعور بالقيء و الغثيان كما يحفز عمل إنزيمات الأمعاء كما يساعد على طرد الديدان من المعدة والأمعاء، كما أنه مضاد للجراثيم، ويعالج الإمساك.
فوائد الليمون لصحة القلب
يحتوي على بعض المركبات التي تساعد على خفض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم كما ينقي الدم من السموم و يقوى القلب

فوائد الليمون لصحة العظام
يحتوي على الكالسيوم والبوتاسيوم وبعض العناصر الهامة التي تعمل في الحفاظ على صحة العظام وتقويتها.
الزراعة
طرق الحفر
• تحفر الجور بابعاد80*80*80سم فى الاراضى الخصبة
ويزداد ابعادها الى 1*1*1م فى الاراضى الرملية.
• يخلط التراب الناتج من الطبقة السطحية خلطا
جيدا بالسماد البلدى القديم المتحلل حوالى4-6مقطف
ويضاف1/2 كجم كبريت زراعى+1كجم سوبر فوسفات +1/2كجم نترات نشادر+1/2كجم سلفات بوتاسيوم +4ك جبس زراعى.
ثم يعاد التراب المخلوط مرة ثانية مع ترك مسافة 30سم المنطقة العلوية بدون اى اضافات و انما تردم بتراب خالص بدون اى خدمة و تروى الجورة عدة مرات قبل الزراعة ثم تزرع الشتلات بعد جفاف الجورة جفافا مناسبا
انواع الليمون
الليمون البلدي أو البنزهير أو الرشيدي أو المالح:. أشجاره كبيرة الحجم ولكنها غير مرتفعة وغير منظمة التفريع . كثيرة الأشواك والأوراق صغيرة مكتظة جلدية خضراء باهتة اللون ذات طرف غير مدبب وعنق الورقة قصير ذو أجنحة والثمرة قشرتها صفراء باهتة اللون رقيقة عند تمام النضج ملتصقة تماما بالفصوص . يتراوح عدد الفصوص من 9-10 فصوص . والبذور بالثمرة 4-6 بذرة والثمرة عصيرية والحموضة بها 7-9% ومحصول الشجرة من 2000-3000 ثمرة وقد تزيد عن ذلك ما لم تعامل الأشجار معاملة خاصة كما في التصويم فإن المحصول ينضج في يوليو وأغسطس وحتى نوفمبر .

الليمون الأضاليا :
توجد منه سلالات وأصناف أهمها يوربكا – فيلافرانكا – لزبون . ولو أنها في مصر تعرف باسم الليمون الأضاليا . والشجرة قوية النمو جدا والأفرع طويلة منتشرة متهدلة الأوراق والأزهار تتميز بوجود اللون الأحمر البنفسجي .
والثمرة متوسطة الحجم بيضاوية الشكل يبلغ متوسط طولها 8-9 سم بها حلمة عند القمة ونسبة الحموضة 6% وعدد الفصول 11-12 فص والقشرة سميكة خشنة وعدد البذور 18-20 بذرة محصول الشجرة 600-800 ثمرة تنضج الثمار من أواخر أكتوبر وديسمبر حتى مارس.
الليمون الحلو :
ومنه عدة أصناف : البلدي – الواحي – الاسترالي – العراقي . وتوجد مختلطة في كثير من المزارع وأكثرها انتشار هو الليمون أو المحلي .
والشجرة قوية النمو جدا وسريعة الإثمار والأفرع منتشرة وقائمة بها أشواك كبيرة . والأوراق بيضاوية جلدية سميكة خضراء داكنة ذات حافة كاملة غير مسننة . والثمرة مستديرة مضغوطة لها رائحة مميزة جدا. والقشرة رفيعة صفراء ناعمة تظهر عليها الغدد الزيتية ويصعب إنفصالها من اللب .
والفصوص 10-11 واللب عصيري حلو به مرارة خفيفة تزداد بعد ترك الثمار دون استهلاك . والبذور تتراوح من 8-9 بذور .
ومتوسط محصول الشجرة حوالي 500 ثمرة وهو أبكر أصناف الموالح في النضج حيث تظهر ثماره في منتصف أكتوبر .

التسميد
يعتبر تسميد الليمون من العمليات الزراعية الهامة التي تؤثر علي الانتاج وتحتاج أشجارالليمون الي العناصر المغذية المختلفة والتي تمتصها عادة من التربة ويبرز الأزوت والفسفور والبوتاسيوم من بين العناصر الغذائية الأساسية حيث يحتاجها الليمون بكميات متميزة ويعتبر عنصر الأزوت أهم هذه العناصر حيث تحتاجه الأشجار بكميات كبيرة سنويا وفي جميع مراحل عمرها ويؤثر توقيت إضافة المصدر السمادي الأزوتي علي طبيعة ودرجة استجابة نشاطات شجرة الليمون وبصفة عامة فمن اللازم اجراء التسميد الأزوتي قبل أو عند بدأ التزهير في جميع أنواع التربة ولجميع أنواع وأصناف الليمون ومن الواجب الأنتهاء من إضافة دفعات السماد الأزوبي مع حلول شهر أغسطس حتي لا تؤدي الإضافة المتأخرة الي تأخر نضج الخشب ودفع الأشجار الي إعشاء دورات نمو متأخرة غير مرغوب فيها وتؤدي المبالغة في تسميد الأزوتي الي كبر حجم الثمار وتأخر النضج والتلوين وزيادة سمك القشرة والحموضة عند القطف ومن ناحية أخري فأن معاناة نقص الأزوت يترتب عليها ظهور أصفرار الأوراق وتبرقش أطرافها .
أما الفسفور فقد لا تحتاج بساتين الليمون الي إضافته سنويا لوفرة ما يوجد منه بالتربة وتؤدي المبالغة في إضافة السماد الفسفاتي الي تأخر التلوين وزيادة سمك القشرة وإنخفاض الحموضة أما البوتاسيوم فألإستجابة اليه لا ترتبط بأعارض ظاهرة لكن نقصة يزيد عيوب القشرة بينما يؤدي الإفراط في التسميد البوتاسي الي ظهور أعراض نقص المغنسيوم .
وعموما فمن الممكن الاسترشاد في تقدير الاحتياجات السمادية والغذائية الفعلية لليمون بواسطة التحليل الكيمائي للأوراق والتربة ما يسمح بتحديد مدي حاجة البستان للتسميد وقد أظهرت الدرسات احتياج البستان اذا انخفض تركيز العناصر بالمادة الجافة للأوراق عن الحد الأدني الآتي :
االأزوت 2.3%، الفوسفور 0.09%،البوتاسيوم 1.2%، المغنسيوم 0.3%، النحاس 4 جزء في المليون،الزنك 20 جزء في المليون، الحديد 40 جزء في المليون، البورون 40 جزء في المليون، ويمكن الاسترشاد بالبرنامج الآتي في رسم السياسة السمادية لبساتين الليمون مع مراعاة العوامل المختلفة المؤثرة
قواعد ودفعات الإضافات السمادية:
(أ) السماد البلدي
يضاف بمعدل 20 متر مكعب سماد بلدي أو ما يعادله من الأسمدة العضوية أثناء الخدمة الشتوية مع خلطة بسماد السوبر فوسفات العادي بمعدل 5 كجم سوبر فوسفات لكل متر مكعب سماد بلدي ويعزق المخلوط في التربة لعمق 15سم مع الري عقب العزيق.
ب) التسميد الأزوتي المعدني)
يضاف المقنن السنوي على ثلاث دفعات متساوية للأشجار بعمر أقل من 5 سنوات وذلك في النصف الثاني من فبراير، أوائل مايو، أوائل أغسطس، أما الأشجار الأكبر سنا والبالغة فيضاف المقنن الأزوتي دفعة واحدة قبل التزهر بأسبوعين ولكن المفضل إضافة المقنن السنوي على ثلاثة دفعات الأولى أوائل مارس وتمثل 40% من المقنن السنوي، الثانية بعد تمام العقد خلال شهر يونيو وتمثل 20% من المقنن السنوي وتعطي الدفعة الثالثة في أغسطس وتمثل 40% من المقنن السنوي.
(ج) التسميد الفوسفاتي
يضاف المقنن السنوي في دفعتين متساويتين للاشجار أقل من خمس سنوات الأولى أواخر يناير والثانية في يونيو أما الأشجار الأكبر سنا فيضاف أواخر يناير دفعة واحدة كل 4 أو 5 سنوات.
د) التسميد البوتاسي)
للأشجار أقل من خمس سنوات ويضاف المقنن السنوي علي دفعات متبادلة مع التسميد الأزوتي. وفي الأشجار الأكبر فيضاف علي دفعتين متساويتين الأولي بعد الدفعة الأولي من الأزوت والثانية بعد الدفعة الثالثة من الأزوت ويفصل بين الأزوت والبوتاسيوم دورة ري.
و )التسميد الورقي)
يتم التسميد الورقي لتغطية الاحتياجات من الزنك، المنجنيز والحديد وذلك في ثلاثة رشات للأشجار المثمرة.
الرشة الأولى.
وتتم أوائل مارس بمعدل 100 جم زنك مخلبي 14% + 100 جم منجنيز مخلبي 13% + 100 جم حديد مخلبي 6% / 600 لتر ماء . ويحتاج الفدان ثلاث تحضيرات
العوامل التي تحجب أثر التسميد في أشجارالليمون
إن نمو الأشجار نموا كاملا وإنتاجها محصولا وفيرا لا يتوقف علي إضافة العنصر السمادي الناقص في التربة فقط. بل هناك عوامل أخري يمكنها أن تحجب التأثير الذي قد يكون للعناصر السمادية على النمو والمحصول وهناك حالات كثيرة تضاف فيها الأسمدة إلى الأشجار. بكميات وافرة ولا ينتج عنها غير زيادة طفيفة في المحصول لا تتناسب مع قيمة الأسمدة المضافة، ولذلك يجب قبل إضافة الأسمدة التأكد من عدم تواجد هذه العوامل أو العمل على التخلص منها إذا وجدت.
وأهمها ما يأتي:
1-ارتفاع مستوى الماء الأرضي وسوء نظام الصرف إذ يؤديان إلى توقف نمو الجذور لإنعادم التهوية ويكون تأثيرا لأسمدة المضافة جزئيا وقاصرا على الطبقة السطحية للتربة فقط
2-شدة تماسك التربة نتيجة لوجود أملاح ضارة في التربة مثل كربونات الصوديوم أو ارتفاع نسبة الطين إلى الرمل ويمكن علاج الأول بإضافة الجبس الزراعي والمادة العضوية والصرف وعلاج الثاني بتفكيك التربة بالحرث العميق وعمل الخنادق وإضافة الأسمدة العضوية أو طمي النيل إلى عمق 50 أو 60 سم قبل زراعة الأشجار أو في سنتها الأولى بعد الزراعة